ثورة الموظفين اليمنيين تباغت الانقلابيين في معاقلهم

ثورة الموظفين اليمنيين تباغت الانقلابيين في معاقلهم

بدأت الاحتجاجات تتصاعد في وجه الانقلابيين بدءًا من العاصمة اليمنية صنعاء، كاسرة حاجز الخوف الذي تفرضه المليشيات منذ اجتياح المدينة في سبتمبر 2014.

وأعلنت هيئة التدريس بجامعة صنعاء، كبرى جامعات البلاد تدشين مرحلة الإضراب الشامل في الجامعة ابتداء من اليوم، تنفيذاً لقرارات المجلس الأعلى للتنسيق بين نقابات أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في الجامعات الحكومية وقرارات الهيئة الإدارية في هذا الشأن.

وحسب بيان، فإن "خطوة الإضراب الشامل للمطالبة بحقوق أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم المشروعة وعلى رأسها المرتبات والأجور هو عمل نقابي قانوني".

ومن المقرر أن تصل موجة الاحتجاجات هذه إلى أكثر من جامعة بالمناطق التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي وحليفها الرئيس المخلوع.

ومنذ أربعة أشهر، يعيش الموظفون وضعاً مأساوياً نتيجة انقطاع رواتبهم، وتسخير المال العام لخدمة الجرائم التي تمارسها المليشيات الانقلابية في أكثر من منطقة يمنية.

وتأتي الاحتجاجات في ظل اندلاع معارك التحرير في أكثر من جبهة قتال، لتضيق الخناق على الانقلابيين وترغمهم على التسليم بأن لا شرعية لهم، وأن الشرعية هي فقط للحكومة اليمنية.